الطريقة التجانية
السلام عليكم ورحمة الله واهلا وسهلا بكم في منتدى الطريقة التيجانية

الطريقة التجانية

منتدى يهدف الى التعريف بالطريقة التجانية وشيوخها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» السيد الشريف التجانى فضيلة الشيخ / تاج الدين حسان منصور عاشو
السبت أكتوبر 19, 2013 1:56 pm من طرف abdoumostafa

» شيخ من شيوخ الطريقة الأكارم سيدى تاج الدين حسان منصور الشريف
الثلاثاء يناير 31, 2012 2:22 pm من طرف وجدى التجانى

» صورة الخليفة العظيم سيدى حسان
السبت ديسمبر 31, 2011 11:56 am من طرف altegany

» إطمئن يامريد التصوف الإسلامى منشأه القرون الثلاثه الفاضله
الإثنين ديسمبر 05, 2011 8:07 am من طرف tijan

» قطرة من بحر كرامات الاولياء بعد موتهم
الإثنين نوفمبر 28, 2011 3:38 pm من طرف tijan

» قصيدة السينية لسيدي إبراهيم الرياحي في مدح شيخنا التيجاني
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:35 am من طرف Admin

» فرقة ابن عربي للسماع الصوفي هو الحب
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:26 am من طرف Admin

» فرقة ابن عربي
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:23 am من طرف Admin

» فرقة ابن العربي للسماع الصوفي
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:17 am من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 أول من أظهر الإحتفال بالمولد من أهل السنه وأدلة جواز الأحتفا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله الصوفى



عدد الرسائل : 8
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 02/06/2010

مُساهمةموضوع: أول من أظهر الإحتفال بالمولد من أهل السنه وأدلة جواز الأحتفا   الخميس يونيو 03, 2010 1:56 am

أول من أظهر الإحتفال بالمولد من أهل السنه

فى ذلك قال السيد الحافظ جلال الدين السيوطى رحمه الله تعالى : ( .... وأول من أحدث فعل ذلك صاحب إربل الملك المظفر أبو سعيد كوكبرى بن زين الدين علي بن بكتكين أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد وكان له آثار حسنة وهو الذي عمر الجامع المظفري بسفح قاسيون ......... )

((( قلت : توفى الملك كوكبرى كما نقل ابن كثير فى البدايه والنهايه والذهبى فى سير النبلاء عام 630 هـ )))

وقال الذهبى مُتحدثا عن إحتفال كوكبرى بالمولد : ( ... كَانَ يَمْنَع مِنْ دُخُوْلِ مُنْكَرٍ بَلَدَهُ، وَبَنَى لِلصُّوْفِيَة رِبَاطَينِ، وَكَانَ يَنْزِل إِلَيْهِم لأَجْل السَّمَاعَات. وأما إحتفاله بالمولد فيقـُصـر التعبير عنه كان الخلق يقصدونه من العراق والجزيرة وتنصب قِباب خشب له ولأمرائه وتـُزين وفيها جوق المغاني واللعب وينزل كل يوم العصر فيقف على كل قبة ويتفرج ويعمل ذلك أياماً ويخرج من البقر والإبل والغنم شيئاً كثيراً فتـُنحر وتـُطبخ الألوان ويعمل عدة خلع للصوفية ويتكلم الوُعاظ في الميدان فينفق أموالاً جزيلة .... وكان متواضعاً خيراً سُنياً يُحب الفقهاء والمُحدثين وربما أعطى الشعراء وما نـُقل أنه إنهزم في حرب وقد ذكر هذا وأمثاله إبن خلكان .)

((( قلت : قول الإمام الذهبى رحمه الله ( كَانَ يَمْنَع مِنْ دُخُوْلِ مُنْكَرٍ بَلَدَهُ ) ثم تحدثه عقب ذلك عن إحتفال كوكبرى بالمولد النبوى الشريف يفيد أنه لايرى أن الإحتفال بمولد النبى صلى الله عليه وسلم من المنكرات شرعاً ، وقول الإمام الذهبى رحمه الله : ( كان مُتواضعاً خيراً سُنياً يُحب الفـُقهاء والمُحدثين ) بعد وصفه لإحتفال كوكبرى بالمولد يُفيد أن الذهبى رحمه الله لا يرى أن الإحتفال بالمولد النبوى مُنكراً ولا المُحتفل بالمُولد النبوى مُبتدع خارج عن أهل السنه فــأفـهـم .

ونقل إبن كثير إحتفال كوكبرى بالمولد فقال : ( وكان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به إحتفالاً هائلاً ..... )

ثناء المُؤرخين على كُوكبرى وما نقلوه عن سيرته :


قال الذهبى : ( َأَبَان مُظَفَّر الدِّيْنِ عَنْ شجَاعَة يَوْم حِطِّين، وَبَيَّنَ ...... وَكَانَ مُحِبّاً لِلصَّدقَة، لَهُ كُلّ يَوْم قنَاطير خُبْز يُفرِّقهَا، وَيَكسو فِي العَامِ خلقاً وَيُعْطِيهُم دِيْنَاراً وَدِيْنَارَيْنِ، وَبَنَى أَرْبَع خَوَانك لِلزَّمْنَى وَالأَضرَّاء، وَكَانَ يَأْتيهِم كُلّ اثْنَيْنِ وَخَمِيْس، وَيَسْأَل كُلّ وَاحِد عَنْ حَالِه، وَيَتفقَّده، وَيُبَاسِطه، وَيَمزح مَعَهُ. وَبَنَى دَاراً لِلنِّسَاءِ، وَدَاراً لِلأَيتَامِ، وَدَاراً لِلُّقطَاءِ، وَرتَّبَ بِهَا المَرَاضِع ، وَكَانَ يَدُور عَلَى مَرْضَى البيمَارستَان وَلَهُ دَارٌ مضيف يَنْزِلهَا كُلّ وَارد، وَيُعْطَى كُلّ مَا يَنْبَغِي لَهُ ، وَبَنَى مَدْرَسَةً لِلشَّافِعِيَّة وَالحَنَفِيَّة، وَكَانَ يَمدّ بِهَا السِّمَاط، وَيَحضر السَّمَاع كَثِيْراً، لَمْ يَكُنْ لَهُ لَذَّة فِي شَيْءٍ غَيْره . وَكَانَ يَمْنَع مِنْ دُخُوْلِ مُنْكَرٍ بَلَدَهُ، وَبَنَى لِلصُّوْفِيَة رِبَاطَينِ، وَكَانَ يَنْزِل إِلَيْهِم لأَجْل السَّمَاعَات ، وَكَانَ فِي السَّنَةِ يَفْتَكُّ أَسرَى بِجُملَةٍ، وَيُخْرِجُ سَبِيلاً لِلْحَجِّ، وَيَبعثَ لِلمُجَاوِرِيْنَ بِخَمْسَةِ آلاَف دِيْنَارٍ،وَأَجرَى المَاء إِلَى عرفَات) أهـ مع إختصار

قال إبن كثير : ( أما صاحب إربل فهو : الملك المظفر أبو سعيد كوكبري إبن زين الدين علي بن تبكتكين أحد الاجواد والسادات الكُبراء والملوك الأمجاد، له آثار حسنة وقد عمر الجامع المظفري بسفح قاسيون.... وكان يعمل المُولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به إحتفالاً هائلاً، وكان مع ذلك شهماً شجاعاً فاتكاً بطلاً عاقلاً عالماً عادلاً رحمه الله وأكرم مثواه ..... وقد كان محاصر عكا وإلى هذه السنة محمود السيرة والسريرة ..... وكانت له دار ضيافة للوافدين من أي جهة على أي صفة، وكانت صدقاته في جميع القرب والطاعات على الحرمين وغيرهما، ويتفك من الفرنج في كل سنة خلقا من الاسارى، حتى قيل إن جملة من إستفكه من أيديهم ستون ألف أسير، قالت زوجته ربيعة خاتون بنت أيوب وكان قد زوجه إياها أخوها صلاح الدين، لما كان معه على عكا - قالت: كان قميصه لا يساوي خمسة دراهم فعاتبته بذلك فقال: لبسي ثوبا بخمسة وأتصدق بالباقي خير من أن ألبس ثوبا مثمنا وأدع الفقير المسكين، وكان يصرف على المولد في كل سنة ثلاثمائة ألف دينار، وعلى دار الضيافة في كل سنة مائة ألف دينار ، وعلى الحرمين والمياه بدرب الحجاز ثلاثين ألف دينار سوى صدقات السر، رحمه الله تعالى، وكانت وفاته بقلعة إربل )

وكوكبرى هو زوج أخت الناصر صلاح الدين الأيوبى البطل الإسلامى المعروف قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء عن كوكبرى بعد كلام : ( .... ثُمَّ اتَّصل بِخدمَة السُّلْطَان صَلاَح الدِّيْنِ، وَغَزَا مَعَهُ، وَتَمَكَّنَ مِنْهُ، وَأَحَبّه، وَزَاده الرُّهَا، وَزَوَّجَهُ بِأُخْته رَبِيْعَةَ وَاقِفَةِ الصَّاحبيَّةِ. )

وبهذا تعلم أخى المسلم أن أول من أظهر الإحتفالات بمولد المصطفى صلى الله عليه وسلم من أهل السُنه ودون نكير من عُلماء زمانه وإستحسان المسلمين لفعله من قال فيه الحُفاظ الثقات : الملك السُنى العادل المُحب للفقهاء والمُحدثين المانع للمُنكر أن يدخل دياره ، الشهم الشجاع البطل الفاتك العاقل العالم ، من زوجه القائد صلاح الدين الأيوبى أخته ، مُظفر الدين أبو سعيد كوكبرى وإقتداى به فى ذلك مُحبى النبى صلى الله عليه وسلم من عُلماء الأُمه وعوامها فيما سن من سنه حسنه دلت على جوازاها ماسأذكر لك من الأدله .

أدلة جواز الإحتفال بالمولد النبوى



1/ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ميز يوم مولده وخصاه بفعل مخصوص بقوله عندما سئل عن صومه ليوم الاثنين قال صلى الله عليه وسلم : (( ذاك يوم ولدت فيه ))

( صحيح مسلم / كتاب الصوم )

ولا يأتنا من يقول أنه صلى الله عليه وسلم صام فصم فحسب فنقول له بعد أن ثبت أن النبى صلى الله عليه وسلم ميز يوم مولده وخصه بخصوص لنا أن نفعل ذلك بكل ماهو مباح شرعاً كما أفتى بذلك الحافظ إبن حجر العسقلانى ، مثل الصدقه وإطعام الطعام وقراءت سيرته ومدحه صلى الله عليه وسلم ومن قال بعدم جواز ذلك قولنا له من إدعى المنع يلزمه الدليل فأين دليلك ؟

2 / {قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } يونس58

أخرج أبو الشيخ عن إبن عباس رضي الله عنهما أنه قال : فضل الله العلم ورحمته محمد صلى الله عليه و سلم قال الله تعالى وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) الأنبياء الآية 107 ( الدر المنثور / للسيوطى )

3/ للفرح برسول الله صلى الله عليه وسلم له فوائد ومكافآت ربانيه والدليل أن الكافر إنتفع بفرحه برسول الله صلى الله عليه وسلم رغم عدم إيمانه به وعداوته للنبى صلى الله عليه وسلم وموته على ذلك فقد جاء فى صحيح البخارى كتاب النكاح باب { وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم } : ( قال عروة وثويبة مولاة لأبي لهب كان أبو لهب أعتقها فأرضعت النبي صلى الله عليه وسلم فلما مات أبو لهب أريه بعض أهله بشر حيبة قال له ماذا لقيت قال أبو لهب لم ألق بعدكم غير أني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبة )

قال الحافظ بن حجر فى الفتح فى شرح هذا الحديث : ......... وذكر السُهيلي أن العباس قال لما مات أبو لهب رأيته في منامي بعد حول في شر حال فقال ما لقيت بعدكم راحة الا أن العذاب يخفف عني كل يوم إثنين قال وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد يوم الإثنين وكانت ثويبة بشرت أبا لهب بمولده فاعتقها ...... وقال بن المنير في الحاشية هنا قضيتان إحداهما محال وهي إعتبار طاعة الكافر مع كفره لأن شرط الطاعة أن تقع بقصد صحيح وهذا مفقود من الكافر الثانية إثابة الكافر على بعض الأعمال تفضلا من الله تعالى وهذا لا يحيله العقل فإذا تقرر ذلك لم يكن عتق أبي لهب لثويبة قربة معتبرة ويجوز أن يتفضل الله عليه بما شاء كما تفضل على أبي طالب والمتبع في ذلك التوقيف نفيا واثباتا ، قلت وتتمة هذا أن يقع التفضل المذكور إكراما لمن وقع من الكافر البر له ونحو ذلك والله أعلم . / إنتـهى كـلام الحافظ إبن حجر رحمه الله مع إختصار /

فتأمل ما وضعت لك تحته خط من كلام الحافظ إبن حجر رحمه الله



4/ أن النبى صلى الله عليه وسلم أعلمنا أن الأزمان تتشرف بالحوادث فقال فى حديث فضل يوم الجمعه : ((خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم .... )) ( مسلم باب فضل يوم الجمعة )

فإذا تشرف يوم الجمعه بخلق سيدنا آدم عليه السلام حتى قال فيه صلى الله عليه وسلم ( خير يوم ) فما بالك باليوم الذى ولد فيه سيد آدم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام .

5 / علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشكر الله على نعمه بتخصيص اليوم الذى حدثت فيه النعمه بخصوص فقد جاء فى الحديث : ( قدم المدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ فقالوا هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فنحن أحق وأولى بموسى منكم فصامه رسول الله صلى الله عليه و سلم وأمر بصيامه ) ( مسلم باب صوم يوم عاشوراء )

فنحن أُمة الإسلام نصوم عاشوراء بأمر النبى صلى الله عليه وسلم شـُكراً لله أن نجى سيدنا موسى عليه السلام وأغرق عدوه فرعون ألا يُقاس على ذلك جواز الإحتفال فى شهر ربيع الأول بميلاد النبى صلى الله عليه وسلم شكرا لله عز وجل على إمتنانه علينا بسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.

6 / روى الإمام مسلم رحمه الله صحيحه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء ) ( باب الحث على الصدقة ولو بشق تمرة أو كلمة طيبة وأنها حجاب من النار )

قال النووى رحمه الله فى شرح الحديث : (( من سن في الاسلام سنة حسنة فله أجرها ) إلى آخره فيه الحث على الابتداء بالخيرات وسن السنن الحسنات والتحذير من اختراع الاباطيل والمستقبحات وسبب هذا الكلام في هذا الحديث أنه قال في أوله فجاء رجل بصرة كادت كفه تعجز عنها فتتابع الناس وكان الفضل العظيم للبادى بهذا الخير والفاتح لباب هذا الإحسان وفي هذا الحديث تخصيص قوله صلى الله عليه و سلم كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وأن المراد به المحدثات الباطلة والبدع المذمومة وقد سبق بيان هذا في كتاب صلاة الجمعة وذكرنا هناك أن البدع خمسة أقسام واجبة ومندوبة ومحرمة ومكروهة ومباحة . )


6/ قال الشيخ علوى المالكى رحمه الله : إن الإحتفال بالمولد إحياء لذكرى المصطفى صلى الله عليه وسلم وذلك مشروع عندنا فى الإسلام ، فأنت ترى أن أكثر أعمال الحج إنما هى إحياء لذكريات مشهوده ومواقف محموده فالسعى بين الصفا والمروه ورمى الجمار والذبح بمنى كلها حوادث ماضيه سابقه ، يحيى المسلمون ذكراها بتجديد صورتها فى الواقع أهـ .


وإضافه لذلك فإن الإجتماع للإحتفال للمولد النبوى الشريف فرصه لتعري الناس بسيرة النبى صلى الله عليه وسلم وللوعظ والإرشاد ويجب تجنب الإختلاط وكل مخالف للشرع فلايمكن أن تحتفل بمولد النبى صلى الله عليه وسلم بمخالفة أمره ..... يتبع علماء أفتو بجواز الإحتفال المولد(( كل مانقل عن الذهبى من سير أعلام النبلاء ترجمة كوكبرى/ وكل مانقل عن إبن كثير من البدايه والنهايه وفيات 630هـ ترجمة كوكبرى/ وكل مانقل عن السيوطى من رسالته حسن المقصد فى عمل المولد من الحاوى للفتاوى ج ـ 1 ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد الطاهر



عدد الرسائل : 2
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 02/08/2011

مُساهمةموضوع: تساؤلات حول المولد النبوي    الخميس أغسطس 04, 2011 7:10 pm

أخي الكريم جزاك الله خيرا على الموضوع الشيق لكن هناك عدة تساؤلات منها :ـــ
أولاً : ذكرت أن أول من أحدث المولد كوكبرى وتوفي 630هـ في القرن السابع السؤال لماذا لم يوجد في القرن الخامس والرابع والثالث والثاني من يقوم بهذا العمل كما فعله كوكبرى ومن بعده ؟؟
ثانيا : هل الإحتفالات التي تقام الآن موافقة لشرعنا الحنيف ؟
ثالثاً : هل فاعل الشيء يطالب بالدليل أم المانع ؟
ثالثاً : ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين 12 ربيع الأول وتوفي صلاوة الله وسسلامه عليه يوم الإثنين 12 ربيع الأول فهل نفرح أم نحزن ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أول من أظهر الإحتفال بالمولد من أهل السنه وأدلة جواز الأحتفا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة التجانية :: الفئة الأولى :: قسم الحوار الصوفي-
انتقل الى: