الطريقة التجانية
السلام عليكم ورحمة الله واهلا وسهلا بكم في منتدى الطريقة التيجانية

الطريقة التجانية

منتدى يهدف الى التعريف بالطريقة التجانية وشيوخها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
المواضيع الأخيرة
» السيد الشريف التجانى فضيلة الشيخ / تاج الدين حسان منصور عاشو
السبت أكتوبر 19, 2013 1:56 pm من طرف abdoumostafa

» شيخ من شيوخ الطريقة الأكارم سيدى تاج الدين حسان منصور الشريف
الثلاثاء يناير 31, 2012 2:22 pm من طرف وجدى التجانى

» صورة الخليفة العظيم سيدى حسان
السبت ديسمبر 31, 2011 11:56 am من طرف altegany

» إطمئن يامريد التصوف الإسلامى منشأه القرون الثلاثه الفاضله
الإثنين ديسمبر 05, 2011 8:07 am من طرف tijan

» قطرة من بحر كرامات الاولياء بعد موتهم
الإثنين نوفمبر 28, 2011 3:38 pm من طرف tijan

» قصيدة السينية لسيدي إبراهيم الرياحي في مدح شيخنا التيجاني
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:35 am من طرف Admin

» فرقة ابن عربي للسماع الصوفي هو الحب
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:26 am من طرف Admin

» فرقة ابن عربي
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:23 am من طرف Admin

» فرقة ابن العربي للسماع الصوفي
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:17 am من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 أركان الورد التجاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق التجاني



عدد الرسائل : 3
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 05/07/2009

مُساهمةموضوع: أركان الورد التجاني   الأحد يوليو 05, 2009 9:01 am






أركان
الورد التجاني







الورد
المعلوم
الذي يذكره المريد مرتين في
اليوم ، مرّة في الصباح ، ومرّة
أخرى في المساء وفيه :
100
مرّة
أستغفر الله

100
مرّة
من الصلا ة على النبي
صلى الله عليه وسلم بأيّ صيغة كانت ، وإن كانت بالفاتح فهي أولى
.
100
مرة
من
لا إله إلا الله
الوظيفة
وفيها
.
30
مرة
أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم
.
50
مرة من
الفاتح
لما أغلق
.
100
مرة
لا إله إلا الله
.
12
مرة
جوهرة الكمال ، وهي
صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا تُقْرَأُ إلا بالطهارة
المائية لخصوصياتٍ
فيها .
الهيللة.
وهي ذكر
كلمة
التوحيد لا إله إلا الله بعد عصر يوم الجمعة لمن له وسع من الوقت إلى غروب

الشمس ،
وإلا يجعل لنفسه عدد معين فوق الألف إلى 1600
.
شروط
الدخول في الطريقة
التجانية .
تُلَقَّنُ
الطريقة التجانية لكل من طلبها من المسلمين ، ذَكَرا كان
أو أنثى ، صغيرا أو كبيرا ، حُرّاً أو
عبدا ، طائعا أو عاصيا ، بشرط أن يلتزم
بشروطها ، وأن يَصْدُق الله على ما عاهد
عليه ، وإن خالف بعضَ شروطها الأساسية
انقطع عنها من حينها
.
القسم
الأول
:
وفيه
الأركان التي إن أخل صاحبها بواحد منها رُفِع عنه
الإذن حالا ، وهو مُطَالَب بتجديد العهد
إذا تاب وعزم على الإلتزام بها
.
الإنفراد
بها وعدم جمعها مع طريقة أخرى
.
المداومة
على قراءة الأوراد إلى
الممات .
ألا يصدر
منه بُغْضٌ أو سَبٌّ أو عداوةٌ في جانب شيخه
.
عَدَمُ
زيارة
الأولياء ، الأحياء والأموات ، مع تعظيم حرمتهم
.
الإعتقاد
في الشيخ و
خليفته إلى الممات .
القسم
الثاني
: شروط يتعهد بها المريد قبل
الدخول
:
طاعة
الوالدين

المحافظة
على الصلوات الخمس في جماعة إن أمكن
.
عدم الأمن
من مكر الله
.
عدم
التهاون بالورد و تأخيره عن وقته
.
عدم
التصدر لإعطاء الورد من غير
إِذْنٍ صحيح .
إحترام
كلّ مَنْ ينتسب إلى الشيخ ، لا سيما أهل الخصوصية منهم
.
مقاصد
الإنتماء لطريقة

سير
المريد على منهاج الشريعة ، وإرشاده باستعمال
فقهها ، وجعل الأذكار سياجا على دوام هذا
الإستعمال
.
ربط
نورانية المريد برباط
المراقبة ، ولا يستطيع الإنسان مراقبة نفسه أمام حدود الله لأنه
عليها رؤوف
. فمراقبة غيره عليه في سيره أتَمُّ .
جعْلُ
المحبّةِ السّاريةِ من المريد إلى
شيخه ، ولو بوسائط ، مادة هاته المراقبة ، وكذلك المحبة السارية من
الشيخ إلى
المريد .
البلوغ
إلى التوبة النصوحة لقوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا توبوا

إلى الله
توبة نصوحا . (7
)
ملازمة
ذكر الله القاضي بسعادة الدارين ، ووُرود
الرحمة على الذاكرين ، لأنّ الله جليس من
ذاكرهم كما جاء في الحديث القدسي
.
التقرب
إلى الحضرة الإلهية بكل ما في وسع النفس مِنْ همّة ومحبّة و إحساس

.
الشكر ،
وهو العمل في الدين والطريق بإخلاص بقصد شكر المنعِم تعالى لا لغرض دقة

أو جلة
.






الطريقة التجانية وخدمة الحق وأهله





برزت الطريقة التجانية من حضرة الزّلفى
بفضل الله ، وأهلها كلّهم
مرادون في صورة مريدين ما داموا موَفِّين بشروطها ، وإن كانت
مراتبهم تتفاوت بقدر
ما لكل واحد من استعداد في مجاهدة نفسه ، والإجتهاد في العبادات
والأعمال الصالحة
النافعة للبلاد والعباد ، وهي طريقة حمْدٍ وشكرٍ لله ، مبنيّة على
أساس الجدّ في
القول و العمل ، وترك الخوض فيما يخوض فيه المتوغّلون
.
وسعة
انتشار الطريقة
التجانية في العالم شهادة على تحقّق سرّ سريان التربية بها في جميع
الأقطار
المختلفة ، فجميع مَنِ انخرط بصدق في طريق الشيخ سيدي أحمد التجاني
رضي الله عنه
يصبح بفضل الله تعالى قابل لحمل أسرار الشيخ ، وكلّ على حسب طاقته
.
بدأ
انتشار
الطريقة بقصر أبي سمغون على يد مؤسسها رضي الله عنه سنة 1782 م ، فسبق للأخذ عنهم
أقر ب
المقربين إليه من رفاقه ، سيدي ابن المشري ، سيدي علي حرازم ، سيدي محمد بن

العربي
الدمراوي ، وآل بيته . ثم أخذت تنتشر بعين ماضي و القرى المجاورة حتى ذاع

صيتها في
جلّ أرجاء الصحراء حيث كان الشيخ الأكبر يقدم المقدّمين ، ويطلق لهم في

الإجازة ،
ثم يرسلهم إلى جهات مختلفة ، منهم على سبيل المثال لا الحصر سيدي محمد

الحافظ
الشنقيطي ، سيدي إبراهيم الرياحي التونسي ... ، وهي بهذا الإنتشار تخدم

الإسلام
ومنهجهم عبر أنحاء المعمورة وذلك بتزايد عدد المسلمين بالقارة الإفريقية ،

والتصدّي
للوثنية والكفر بجميع الوسائل ، بالإقناع ، والتسامح ، والجهاد بحسب

المقتضيات
التاريخية . كما أنها تزداد يوما بعد يوم في أوربا ، وأمريكا ، وآسيا ،

حاملة
معها لواء الإسلام والسّلام بمبادئه السامية ، ويرجع سرّ هذا التطور ، وزيادة

الإقبال ،
إلى جملة من الأسباب
:
مصداقية
رسوخ الشيخ في العلم و الولاية ، بل
تبوّءه أعلى مرتبة فيها ، وجمعه بين
عِلْمَيْ الظاهر و الباطن
.
تماشيها
مع
مقتضيات العصر ، مع ملازمة روح الدين . ومع تطوّر وسائل الإتصال ،
فلا غرابة أن
تحظى بزيادة انتشار في العالم المتعولم ، البعيد عن الروحانيات ،
والذي مَلَّ و سئم
السفسطة ، والجاهلية الجوفاء في المسائل الدينية ، وأصبح كل همه
الحصول على ما
يطمئن به قلبه ، ويرسخه في الدين ، فيَجِدُ الطريقة التجانية أمامه
عارضة له
الإسلام الصحيح المعتدل ، البعيد عن كل تطرف مهما كان نوعه
.
ثبات صحة
الإذن
المحمدي في تلقينها . فمنذ أن ظهرت الطريقة سنة 1782م إلى يومنا
هذا وهي في انتشار
، وفي غير المسلمين من أهل التبشير النصرانيين . وكلما ازدادت
محاربتها ازداد
انتشارها . إنّه الله يدافع عن الذين آمنوا ، وقد أخبر مؤسسها
الشيخ سيدي أحمد
التجاني رضي الله عنه أن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ضَمَنَ له
بقاءها ما بقي
الإسلام .
الدعوة
إلى الصحبة في الله ، والتعاون على البرّ والتقوى ، وأحسن

دليل على
ذلك تسمية الشيخ رضي الله عنه لأتباعه " الأحباب " ، أيّ المتحابّون في

الله
.
حرصها على
توطيد تعاليم الشريعة المحمدية بطيب نفس
.
إذا
تتبّعتَ
شروط الدخول في الطريقة التجانية ، وتدبّرتَ معانيها ، عرفتَ أنّ
قبول تلقينها
مرهون بالتزام المريد بالمحافظة على الصلاة في جماعة ، والتقوى في
السرّ والعلانية
، والمحافظة على الشريعة ، والمجاهدة النفسية بقدر الإستطاعة
.
ما يجده
المنخرط
فيها من شرح الصدر بسبب تزايد ثقته بالله عزّ وجلّ ، وعدم اليأس
والقنوط من التوبة
النصوح .
تيسير
أورادها في الأداء ، وفي الزمان والمكان . قال الشيخ الأكبر رضي

الله عنه
: فوقت ورد آخر النهار من صلاة العصر إلى وقت العشاء ، ومَنْ فاته ذلك

لتنقل أو
مرض أو نحوه فليتداركه في وقت أمكنه في الليل
.
وورد أول
النهار بعد
صلاة الصبح ويمتد إلى وقت الضحى الأعلى ، ومَنْ شغلَه عذر صحيح
فليتداركه في أي وقت
من النهار .
أما
الوظيفة فمرة واحدة بين اليوم والليلة ، أّي وقت أمكن الإجتماع

فيه إذا
كان في المحلّ جماعة ، أما الواحد ففي أي وقت شاء
.
إحترام كل
المذاهب
الفقهية السُنِّية ، وكل المذاهب الإقتصادية والسياسية ما لم تصطدم
بالشريعة
الإسلامية . والدليل ، تواجد التجانيين في جميع المذاهب الفقهية
السنّية : مالكية ،
شافعية ، حنفية ، وحنابلة ،لأن الطريقة ليست بمذهب ، وإنما هي
سيْرٌ وسلوكٌ نحو ملك
الملوك .
إحترامها
لسيادة الشعوب والدول ، وعدم التدخّل فيما لا يعنيها ،لأن

غرضها
الوحيد الدلالة على الله ، وسعادة الفرد والمجتمع . الملاحظ لأعمال مؤسس

الطريقة
يجد أن الشيخ رضي الله عنه ، منذ البداية ، إنتقى نخبة من أهل العلم

والصلاح
من مختلف بلدان المغرب العربي ، مصر ، السودان ، وعيّنَ مِنْ أهل كلّ إقليم

رجالا
صادقين ، وكلّفهم بنشر طريقته بالرفق و الحكمة ، وفقا لمجاري المقادير ،

والأسباب
الإلهية
.
طابعها
الإسلاميّ العميق ، إذْ هي قابلة للتعايش ، وصالحة
لكل زمان ومكان ، بغضّ النظر عن كل
الإختلافات ، والتنوّع الثقافي ، والسياسي ،
واللغوي .
وعلى هذه
الميزة
الأخيرة نختم هذه المداخلة لنقول : أنّ الطريقة تفسح
مجالا
واسعا للتشاور والتراحم بين المسلمين ، وهي تفرض على أتباعها المساهمة بما

لديهم من
إمكانيات في إيجاد جسور حوار وتعارف ، وتقليص أسباب التوتّر والعنف ، ونشر

روح
التسامح والحوار
.
وفق الله
الجميع لما فيه الخير و الصلاح وعلى الله قصد
السبيل.


-------------------------
المصدر : منتديات التجانية أونلاين
http://www.atijania-online.com/vb/


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباحث



عدد الرسائل : 1
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 18/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: أركان الورد التجاني   الأحد يوليو 18, 2010 10:17 am

هل بالامكان الدخول في الطريقة و المتابعة من خلال المنتدى؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
amir



عدد الرسائل : 1
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 01/09/2010

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 7:30 am

السلام عليكم تقبل الله اعمالكم وسدد خطاكم اخوكم عراقي مقيم في السويد = هل استطيع اخذ الطريقه او الاذن عن طريق المراسله ولكم جزيل الشكر
اخوكم امير العراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أركان الورد التجاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة التجانية :: الفئة الأولى :: قسم التعريف بالطريقة ومؤسسها-
انتقل الى: